نعتذر عن التأخير في المساهمات والرد على مشاركاتكم في الموقع بسبب الأوضاع في سوريا نرجوا منكم المساهمة ومتابعة المنتدى حيث الحوار والسرعة .

ايران تؤكد حصولها على مساندة بكين في ظل الضغوط الغربية بسبب برنامجها النووي

عرض الخبر
ايران تؤكد حصولها على مساندة بكين في ظل الضغوط الغربية بسبب برنامجها النووي
2820 زائر
02-04-2010

بكين (ا ف ب) - اكدت ايران على لسان كبير المفاوضين في ملفها النووي مساندة بكين لها في مواجهة فرض عقوبات عليها، وذلك بعيد الدعوة التي وجهها الرئيس الاميركي باراك اوباما لنظيره الصيني هو جنتاو للعمل معا لحل مشكلة البرنامج النووي الايراني.

وجدد كبير المفاوضين الايرانيين سعيد جليلي من بكين انتقاده الدول الغربية التي تضغط لفرض عقوبات جديدة على بلاده، مؤكدا توافق بلاده مع الصين على عدم جدوى هذه العقوبات.

وقال جليلي خلال مؤتمر صحافي "لقد اكدنا معا اثناء هذه المباحثات ان سلاح العقوبات فقد من نجاعته"، مضيفا مع ذلك "عليكم سؤال الصين عن موقفها". ودعا المسؤول الايراني الدول الغربية الى تغيير "وسائلها الخاطئة" و"التوقف عن تهديد ايران". واكد جليلي "ان الصين باعتبارها بلدا كبيرا، يمكنها القيام بدور هام لتغيير هذه الوسائل الخاطئة".

واعتبر جليلي انه اذا عمدت مجموعة الست (الصين والولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والمانيا) التي تتفاوض مع ايران بشأن ملفها النووي الى مواصلة "المباحثات والضغوط في الان نفسه، فان هذه المفاوضات لا يمكن ان تنجح".

والصين هي الوحيدة بين دول مجموعة الست، التي تشتبه في سعي ايران لحيازة سلاح نووي، التي ما زالت مترددة في تبني عقوبات دولية بحق طهران رغم الضغوط الغربية المتصاعدة عليها في الاسابيع الاخيرة.

واكدت الولايات المتحدة هذا الاسبوع ان الصين قبلت الانخراط في "مفاوضات جدية" في الامم المتحدة لتبني عقوبات جديدة غير ان بكين لم تؤكد هذا الخبر.

وبحث الرئيس الاميركي باراك اوباما مساء الخميس الامر في اتصال هاتفي مع نظيره الصيني هو جنتاو، بحسب البيت الابيض. واوضح المصدر ذاته ان "الرئيس اوباما اكد اهمية العمل معا للتأكد من ان ايران تحترم التزاماتها الدولية".

ويضغط الغربيون من اجل تبني عقوبات جديدة على ايران معتبرين ان طهران لم تستجب لطلبات المجتمع الدولي بشأن برنامجها النووي. وقال اوباما لشبكة سي بي اس "لقد قلت في السابق اننا لا نستبعد اي احتمال، وسنواصل ممارسة الضغوط (على الايرانيين) وتقييم سلوكهم". واضاف "لكننا سنقوم بذلك بالتعاون مع المجتمع الدولي الموحد، الامر الذي يعطينا موقعا اقوى".

وفي الوقت الذي شهدت فيه العلاقات بين البلدين في الاشهر الاخيرة توترات شديدة بسبب خلافات اقتصادية وسياسية، اكد باراك اوباما وهو جنتاو في مباحثاتهما الهاتفية اهمية الاحتفاظ بعلاقات جيدة بين البلدين.

واكد هو لنظيره الاميركي ان قيام "علاقات اقتصادية وتجارية صحية ومستقرة بين الصين والولايات المتحدة يخدم مصلحة البلدين"، بحسب بيان الخارجية الصينية. واضاف انه "يأمل في ان يدير الطرفان بالطريقة الملائمة وعبر مشاورات ندية، القضايا التجارية وان يحميا تعاونهما التجاري العام".

واسهمت خلافات اقتصادية وتجارية في اضطراب العلاقات بين البلدين في الاشهر الاخيرة وخصوصا مسألة سعر صرف العملة الصينية اليوان الذي تعتبره واشنطن دون قيمته الحقيقية. ويثير نواب اميركيون بقوة هذه المسالة.

كما ارتبطت هذه التوترات بقضايا سياسية مثل اللقاء بين اوباما والدلاي لاما الزعيم الروحي للتيبت الذي تتهمه بكين بالنزعة الانفصالية، وبيع اسلحة اميركية لتايوان التي تعتبرها الصين اقليما متمردا.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/50000
تعليقك
3 + 4 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة

الاخبار المتشابهة الخبر التالية
جديد الاخبار
جديد الاخبار
أول أيام ذي الحجة 1434 يوم 6 أكتوبر 2013 - أخبار العالم الإسلامي
عيد رمضان 2013 , كل عام وانتم بخير - أخبار العالم الإسلامي
القائمة الرئيسية
الشريعة على الفيس بوك

 

تحويل التاريخ
يومشهرسنة

هجري
ميلادي
احصائيات الزوار
احصائيات الموقع
لهذا اليوم : 286
بالامس : 2141
لهذا الأسبوع : 2427
لهذا الشهر : 51116
لهذه السنة : 1432965
منذ البدء : 15203131
تاريخ بدء الإحصائيات: 10-12-2011 م
ليس كل ما يضاف في الموقع يعبر بالضرورة عن رأي إدارة موقع الشريعة وأي عملية سرقة لمواد الموقع تعرض صاحبها للمسائلة أمام دوائر الرقابة والنشر ويحق للموقع رفع دعوى قضائية أمام المحاكم