التصويت
مارأيك في ثورات الربيع العربي ؟
بداية بشارة الرسول (ص) بعودة الخلافة
تدخل خارجي بشؤون الدول
أمر طبيعي بسبب ديكتاتورية الحكام وظلمهم
لا أعلم
منتديات الشريعة
ساحات حوارية في كافة المجالات - أحدث الأخبار وما يهمك - تواصل و تحاور
البحث
البحث في
تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
القائمة البريدية

اشتراك 

الغاء الاشتراك

رسائل الجوال

أدخل رقم جوالك لتصلك آخر اخبارنا
مثال : 966500000000
بحث جوجل
بحث مخصص
التأريخ
احصائيات الموقع
جميع المواد : 6247
عدد التلاوات : 822
عدد المحاضرات : 585
عدد المقالات : 597
عدد الفلاشات : 65
عدد الكتب : 1828
عدد الفلاشات : 65
عدد المواقع : 31
عدد الصور : 131
عدد التواقيع : 126
عدد الاناشيد : 17
عدد التعليقات : 3180
عدد المشاركات : 127
نعتذر عن التأخير في المساهمات والرد على مشاركاتكم في الموقع بسبب الأوضاع في سوريا نرجوا منكم المساهمة ومتابعة المنتدى حيث الحوار والسرعة .

حكم اللعن في الشرع

عرض المقال
حكم اللعن في الشرع
3651 زائر
20-04-2012
الموسوعة الفقهية الكويتية
الموسوعة الفقهية الكويتية (35/ 272)
لعن
التعريف :

1 - اللعن في اللغة : الإبعاد والطرد من الخير ، وقيل الطرد والإبعاد من الله ، ومن الخلق : السب والدعاء ، وكانت العرب في الجاهلية تحيي ملوكها : " أبيت اللعن " ومعناه : أبيت أيها الملك أن تأتي ما تلعن عليه .
ولا يخرج المعنى الاصطلاحي عن المعنى اللغوي .

الألفاظ ذات الصلة :
السب :
2 - السب لغة واصطلاحا هو : الشتم ، وهو مشافهة الغير بما يكره وإن لم يكن فيه حد (2) .
قال العز بن عبد السلام : اللعن أبلغ في القبح من السب المطلق .

الأحكام المتعلقة باللعن :من يجوز لعنه ومن لا يجوز
3 - لا خلاف بين الفقهاء في أن الدعاء على المسلم المصون باللعن حرام . أما المسلم الفاسق المعين فقد اختلفت فيه أقوال الفقهاء :
فالمذهب عند الحنفية والشافعية وهو المذهب عند الحنابلة وهو قول ابن العربي من المالكية ، أنه لا يجوز لعنه لما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أتى بشارب خمر مرارا فقال بعض من حضره : اللهم العنه ، ما أكثر ما يؤتى به فقال النبي صلى الله عليه وسلم : فوالله ما علمت أنه يحب الله ورسوله (البخاري) " .
وفي قول عند الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة أنه يجوز لعن الفاسق المعين لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد أن يدعو على أحد أو لأحد قنت بعد الركوع ، كان يقول في بعض صلاة الفجر : اللهم العن فلانا وفلانا لأحياء من العرب (البخاري) " . وقال القرطبي وابن حجر : إنه لا يجوز لعن من أقيم عليه الحد لأن الحد قد كفر عنه الذنب ، ومن لم يقم عليه الحد فيجوز لعنه سواء سمي أو عين أم لا ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لا يلعن إلا من تجب عليه اللعنة ما دام على تلك الحالة الموجبة للعن ، فإذا تاب منها وأقلع وطهره الحد فلا لعنة تتوجه عليه.

4 - ويجوز لعن غير المعينين من الكفار والمسلمين العصاة لما ورد : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : لعن الواصلة والمستوصلة ، ولعن آكل الربا ، ولعن المصور ، وقال : لعن الله من غير منار الأرض (مسلم) ،
ولعن رعلا وذكوانا وعصية ، وهذه الثلاثة قبائل من العرب ،
ولعن اليهود والنصارى ، لأن المراد : الجنس لا الأفراد وفيهم من يموت كافرا .
ويكون اللعن لبيان أن تلك الأوصاف : للتنفير عنه ، والتحذير منه ، لا لقصد اللعن على كل فرد من هذه الأجناس ، لأن لعن الواحد المعين كهذا الظالم لا يجوز ، فكيف كل فرد من أفراد هذه الأجناس ، وإذا كان المراد الجنس لما قلنا من التنفير والتحذير ، لا يلزم أن تكون تلك المعاصي من الكبائر خلافا لمن ناط اللعن بالكبائر ، لأنه ورد اللعن في غيرها

5 - أما الكافر المعين فإن كان حيا فقد ذهب الحنفية والشافعية والحنابلة في المذهب إلى أنه لا يجوز لعنه لأن حاله عند الوفاة لا تعلم وقد شرط الله تعالى في إطلاق اللعنة الوفاة على الكفر وذلك في قوله تعالى : { إن الذين كفروا وماتوا وهم كفار أولئك عليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين } (سورة البقرة / 161) ، ولأنا لا ندري ما يختم به لهذا الكافر . وفي رواية عند الحنابلة وهو قول ابن العربي من المالكية ، وفي قول عند الشافعية أنه يجوز لعن الكافر المعين ، قال ابن العربي : لظاهر حاله ولجواز قتله وقتاله .
أما لعن الكفار جملة من غير تعيين وكذلك من مات منهم على الكفر فلا خلاف في أنه يجوز لعنهم ، لما رواه مالك عن داود بن الحصين أنه سمع الأعرج يقول : ما أدركت الناس إلا وهم يلعنون الكفرة في رمضان ، قال القرطبي قال علماؤنا : وسواء كانت لهم ذمة أم لم تكن
وقد نص الشافعية على أنه لا يجوز لعن الحيوان والجماد لما ورد عن عمران بن حصين رضي الله عنهما قال : بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره وامرأة من الأنصار على ناقة فضجرت فلعنتها فسمع ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : خذوا ما عليها ودعوها فإنها ملعونة قال عمران : فكأني أراها الآن تمشي في الناس ما يعرض لها أحد (مسلم) .
   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/50000
تعليقك
5 + 1 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة

المقالات المتشابهة المقال التالية
الشريعة على الفيس بوك

 

تحويل التاريخ
يومشهرسنة

هجري
ميلادي
احصائيات الزوار
احصائيات الموقع
لهذا اليوم : 36146
بالامس : 32017
لهذا الأسبوع : 36135
لهذا الشهر : 481819
لهذه السنة : 710677
منذ البدء : 14480478
تاريخ بدء الإحصائيات: 10-12-2011 م
ليس كل ما يضاف في الموقع يعبر بالضرورة عن رأي إدارة موقع الشريعة وأي عملية سرقة لمواد الموقع تعرض صاحبها للمسائلة أمام دوائر الرقابة والنشر ويحق للموقع رفع دعوى قضائية أمام المحاكم