التصويت
مارأيك في ثورات الربيع العربي ؟
بداية بشارة الرسول (ص) بعودة الخلافة
تدخل خارجي بشؤون الدول
أمر طبيعي بسبب ديكتاتورية الحكام وظلمهم
لا أعلم
منتديات الشريعة
ساحات حوارية في كافة المجالات - أحدث الأخبار وما يهمك - تواصل و تحاور
البحث
البحث في
تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
القائمة البريدية

اشتراك 

الغاء الاشتراك

رسائل الجوال

أدخل رقم جوالك لتصلك آخر اخبارنا
مثال : 966500000000
بحث جوجل
بحث مخصص
التأريخ
احصائيات الموقع
جميع المواد : 6247
عدد التلاوات : 822
عدد المحاضرات : 585
عدد المقالات : 597
عدد الفلاشات : 65
عدد الكتب : 1828
عدد الفلاشات : 65
عدد المواقع : 31
عدد الصور : 131
عدد التواقيع : 126
عدد الاناشيد : 17
عدد التعليقات : 3193
عدد المشاركات : 127
نعتذر عن التأخير في المساهمات والرد على مشاركاتكم في الموقع بسبب الأوضاع في سوريا نرجوا منكم المساهمة ومتابعة المنتدى حيث الحوار والسرعة .

الفرق بين الفقهاء والعلماء والفضلاء للإمام السبكي رحمه الله تعالى

عرض المقال
الفرق بين الفقهاء والعلماء والفضلاء للإمام السبكي رحمه الله تعالى
2890 زائر
11-10-2012
أشرف سهيل
قال الإمام تقي الدين سبكي رحمه الله بعد أن بحث مسألة سئل عنها :


والحكم فيهما أنهما مضمونان ضمان العقد فالقول في إخراج ذلك عن أحكام الضمان بالكلية قول خارج عن أحزاب الفقهاء ولا يقوله من شدا طرفا من العلم

وإنما يقع على هذا وأمثاله من جمع بين أمرين:
أحدهما : البلادة وبعد الذهن وعدم المعرفة بالشريعة وأحكامها ومداركها ومأخذها
والثاني: الاشتغال بالكتب المختصرة كالحاوي الصغير وأمثاله فإنه يكل ذهنه وشعبه في حل ألفاظه من غير احتواء على حقيقة الفقه، ويعتقد مع ذلك بفقه فيقع في أمثال هذا
وكتاب الحاوي المذكور وأمثاله كتب حسنة مليحة جيدة ينتفع بها في استحضار مسائل الفقه، والإشارة إلى أحكامها من معرفة من خارج فيكون عمادا على غيره، وأما إن الفقه يتناول منه فلا ، وغاية من يحفظه أن تحصل له فضيلة في نفسه ، لا فقه


والفضيلة ثلاثة أقسام:

أحدها: معرفة الأحكام الشرعية الفروعية وتناولها من الكتاب، والسنة وأقوال الأئمة المعتبرين ومعرفة مأخذها، وهذا هو الفقه وأصحابه هم المسمون [ بالفقهاء ]*

والثاني : معرفة العلوم الشرعية مطلقا كالتفسير، والحديث وأصول الدين من غير تنزيل إلى المدارك الفقهية وأصحابه يسمون علماء.

والقسم الثالث فضائل خارجة عن القسمين :
وهي في العلوم قريبة من الصنائع فهذه أصحابها، وإن سميناهم فضلاء لا نسميهم فقهاء ولا علماء

وإنما يغلط كثير من الناس فيهم يعتقدون أنهم فقهاء، أو علماء لكونهم لا يفرقون بين الفضلاء، والعلماء، والفقهاء، والمشتغلون بالحاوي خاصة من القسم الثالث. اهـ



وقال التاج السبكي في منع الموانع :

ومنهم فرقة جمعت من المعقول والمنقول ما ذكرناه، ثم ترفعت وقالت: يُضَم إلى التفسير والحديث علمُ الفقه، فكان غايتها البحث في «الحاوي الصغير»، والكتاب المذكور حسنٌ أعجوبةٌ في بابه، إلا أن المرء لا يصير به فقيها، ولو بلغ عنان السماء، وهذه الفرقة تُضيِّع في تفكيك ألفاظه وفهم معانيه زمانا، لو صرفته إلى حفظ نصوص الشافعي وكلام الأصحاب لحصلت على جانب عظيم من الفقه، ولكن التوفيق بيد الله اهـ


وقال نحوه في معيد النعم ومبيد النقم


والله الموفق إلى سواء السبيل



* في الأصل : " بالعلماء " ، والتصويب مني للسياق
   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/50000
تعليقك
2 + 2 = أدخل الكود
الشريعة على الفيس بوك

 

تحويل التاريخ
يومشهرسنة

هجري
ميلادي
احصائيات الزوار
احصائيات الموقع
لهذا اليوم : 206
بالامس : 660
لهذا الأسبوع : 205
لهذا الشهر : 89974
لهذه السنة : 953951
منذ البدء : 14723889
تاريخ بدء الإحصائيات: 10-12-2011 م
ليس كل ما يضاف في الموقع يعبر بالضرورة عن رأي إدارة موقع الشريعة وأي عملية سرقة لمواد الموقع تعرض صاحبها للمسائلة أمام دوائر الرقابة والنشر ويحق للموقع رفع دعوى قضائية أمام المحاكم