التصويت
مارأيك في ثورات الربيع العربي ؟
بداية بشارة الرسول (ص) بعودة الخلافة
تدخل خارجي بشؤون الدول
أمر طبيعي بسبب ديكتاتورية الحكام وظلمهم
لا أعلم
منتديات الشريعة
ساحات حوارية في كافة المجالات - أحدث الأخبار وما يهمك - تواصل و تحاور
البحث
البحث في
تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
القائمة البريدية

اشتراك 

الغاء الاشتراك

رسائل الجوال

أدخل رقم جوالك لتصلك آخر اخبارنا
مثال : 966500000000
بحث جوجل
بحث مخصص
التأريخ
احصائيات الموقع
جميع المواد : 6247
عدد التلاوات : 822
عدد المحاضرات : 585
عدد المقالات : 597
عدد الفلاشات : 65
عدد الكتب : 1828
عدد الفلاشات : 65
عدد المواقع : 31
عدد الصور : 131
عدد التواقيع : 126
عدد الاناشيد : 17
عدد التعليقات : 3180
عدد المشاركات : 127
نعتذر عن التأخير في المساهمات والرد على مشاركاتكم في الموقع بسبب الأوضاع في سوريا نرجوا منكم المساهمة ومتابعة المنتدى حيث الحوار والسرعة .

الشيعة مسلمون

عرض المقال
الشيعة مسلمون
4135 زائر
13-10-2012
محمد علي التهامي من موقع الاصلين
بسم الله الرحمن الرحيم

هذا بحث وجيز فى مناقشة مسالة تكفير الشيعة الامامية تحريت فيه الموضوعية
و الله من وراء القصد
ساذكر اسباب تكفير الشيعة التى يلهج بها البعض معقبا عليها

1-الموقف من الصحابة

لا شك ان الشيعة لا يبغضون كل الصحابة , بل يحبون كثيرا منهم سيما من عرفوا بالولاء للامام على
لكنهم يحكمون على جمهور الصحابة بانهم خالفوا وصية رسول الله ص بالتمسك باهل البيت
و سواء كان رايهم صحيحا او فاسدا فالقوم لهم شبهة يعذرون بها
واليك ما اخرجه البخاري في باب الحوض , وهو في آخر كتاب الرقاق من صحيحه بالاسناد الى ابي هريرة , عن النبي (ص ) قال : ((بينا انا قائم فاذا زمرة حتى اذا عرفتهم خرج رجل من بيني وبينهم , فـقـال : هـلم قلت : اين ؟ قال : الى النار واللّه , قلت : وما شانهم ؟ قال : انهم ارتدوا بعدك على ادبـارهم القهقرى , ثم اذا زمرة حتى اذا عرفتهم خرج رجل من بيني وبينهم ,فقال : هلم , قلت : اين ؟ قال : الى النار واللّه , قلت : وما شانهم ؟ قال : انهم ارتدوا بعدك على ادبارهم القهقرى , فلا اراه يخلص منهم الا مثل همل النعم ))
و روى البخاري ايضا في الباب الأوّل من كتاب الفتن، عن أبي وائل، قال: قال عبـد الله: قال النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم): " أنا فرطكم على الحوض، وليرفعنّ معي رجال منكم، ثمّ ليختلجنّ دوني، فأقول: يا ربّ! أصحابي؟! فيقال: إنّك لا تدري ما أحدثوا بعدك).
و الرواية واضحة فى كون المحدثين بعده ص ممن خاطبهم بكاف الخطاب
وروى البخاري عن سهل بن سعد، أنّه قال: قال النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم): إني فرطكم على الحوض، من مرّ علَيَّ شرب، ومن شرب منه لم يظمأ أبداً، ليردنّ علَيَّ أقوام أعـرفهم ويعـرفوني، ثمّ يحـال بـيني وبـينهم "، وزاد أبو سعيد الخدري: " فيقال: إنّك لا تدري ما أحدثوا بعدك! فأقول: سحقاً سحقاً لمن غيّر بعدي "
وهذا الحديث واضح فى كون صحبة هؤلاء الصحابة ـكانت وثيقة به (صلى الله عليه وآله وسلم)، ومعرفته وطيدة بهم، لقوله (صلى الله عليه وآله وسلم): " أعرفهم ويعرفوني ".
و يرى الشيعة فى ذلك رد على مقولة ان المراد اهل الردة الدين قاتلهم ابو بكر , مع قوله فى الحديث" فلا أراه يخلص منهم إلاّ مثل همل النعم " فهو فى اغلب الصحابة و لم يكن من قاتلهم ابو بكر اغلبهم – و هو على فرض ردة جميعهم و الا ففيهم مانعى زكاة متاولين فحسب

فالقوم لهم شبهة فلماذا لا يعذرون بها و نبقيهم فى حظيرة الاسلام ؟

- تكفير الشيخين :
و هذه اهم الاشكالات
و لا اجد فرقا بين تكفيرهما و بين تكفير اهل السنة لابى طالب عم النبى ص
فابو طالب كان مؤمنا كما تشهد بذلك نصرته للنبى ص و اشعاره و صنف بعض اهل السنة فى اثبات ذلك
و مع ذلك كفره اغلب اهل السنة
فان قيل كفروه لاجل ما روى فى ذلك
قلنا و الشيعة تكفر الشيخين لاجل ما روى عندهم فى ذلك

ثم ان اهل السنة لم يكفروا الخوارج مع تكفيرهم و لعنهم لعلى

قال ابن حجر في "الفتح" ( 12/300 ):
"وذهب أكثر أهل الأصول من أهل السنة إلى أن الخوارج فساق وان حكم الإسلام يجري عليهم لتلفظهم بالشهادتين ومواظبتهم على أركان الإسلام وإنما فسقوا بتكفيرهم المسلمين مستندين إلى تأويل فاسد وجرهم ذلك إلى استباحة دماء مخالفيهم وأموالهم والشهادة عليهم بالكفر والشرك.
وقال الخطابي: " أجمع علماء المسلمين على أن الخوارج مع ضلالتهم فرقة من فرق المسلمين وأجازوا مناكحتهم وأكل ذبائحهم وأنهم لا يكفرون ما داموا متمسكين بأصل الإسلام وقال عياض كادت هذه المسألة تكون أشد إشكالا عند المتكلمين من غيرها حتى سأل الفقيه عبد الحق الإمام أبا المعالي عنها فاعتذر بأن إدخال كافر في الملة وإخراج مسلم عنها عظيم في الدين قال وقد توقف قبله القاضي أبو بكر الباقلاني وقال لم يصرح القوم بالكفر وإنما قالوا أقوالا تؤدي إلى الكفر، وقال الغزالي في كتاب "التفرقة بين الإيمان والزندقة": والذي ينبغي؛ الاحتراز عن التكفير ما وجد إليه سبيلا فان استباحة دماء المصلين المقرين بالتوحيد خطأ والخطأ في ترك ألف كافر في الحياة أهون من الخطأ في سفك دم لمسلم واحد. ومما احتج به من لم يكفرهم قوله في ثالث أحاديث الباب بعد وصفهم بالمروق من الدين كمروق السهم فينظر الرامي إلى سهمه إلى أن قال "فيتمارى في الفوقة هل علق بها شيء" قال بن بطال: ذهب جمهور العلماء إلى أن الخوارج غير خارجين عن جملة المسلمين "

سئل علي رضي الله عنه الخوارج الذين قنت عليهم وقاتلهم، فقد أخرج عبد الرزاق في "مصنفه": (18656 ):عن الحسن أنه قال: " لما قَتل علي رضي الله عنه الحرورية، قالوا: من هؤلاء يا أمير المؤمنين؛ أكفار هم؟ قال: من الكفر فروا. قيل: فمنافقين، قال: إن المنافقين لا يذكرون الله إلا قليلا، وهؤلاء يذكرون الله كثيرا، قيل: فما هم؟ قال قوم أصابتهم فتنة فعموا فيها وصموا".

تحريف القرآن
ان عقيدة جمهور علماء الشيعة ان القران مصون من التحريف
بل لا يوجد مرجع من مراجعهم اليوم يخالف فى ذلك
و لا خلاف بين الشيعة فى ان ما بين الدفتين كله كلام الله المعجز
و انما اختلفوا فى هل يوجد نقص ام لا
فذهب البعض الى ان عليا كان له مصحف يتضمن نصوصا ليست فى ما بين الدفتين و زعموا انها من القران
بينما جمهور علماء الشيعة يقولون انها تاويلات لا ايات منزلة فهى فى حكم الاحاديث القدسية
يقول السيد العلامة شهاب الدين المرعشى فى رده على كتاب فصل الخطاب فى اثبات تحريف كتاب رب الارباب للمحدث النورى بعد ان فصل الكلام فى ضعف اغلب روايات التحريف :
" و جماع القول فى هذه الروايات على فرض قبول اسانيدها انها اما ناظرة الى التاويلات , او ان ما نزل عليه ص كان اكثر من هذا الموجود و من الواضح ان النسبة بين المنزل من الله عليه ص و القران العموم المطلق اذ كل قران منزل و ليس كل منزل قران كالاحاديث القدسية "انتهى المراد - مخطوط
و هنا يثير السلفية دوما اشكال لماذا لا يكفر الشيعة من قالوا بالتحريف ؟
و جواب الشيعة انهم استندوا لشبهة و لم يروا فى قوله تعالى " انا نحن نزلنا الذكر و انا له لحافظون " حجة على بطلان التحريف الذى زعموه حيث فسروا الاية بان القران محفوظ عند اهله اى عند الائمة ,فكيف و باى حجة نكفرهم ؟
و لن اتطرق الى ما فى صحاح اهل السنة من روايات فى التحريف فانها صارت مشهورة بفضل السلفية الذين يصرون على اثارة الكلام فى مسالة التحريف و المستفيد الوحيد هم اليهود و النصارى و الله المستعان

الاستغاثة
و مما يكفرون به الشيعة و كثيرا من الامة المحمدية استغاثتهم بالنبى ص و اولياء الله
و نقول قد أخرج مسلم عن أبي مسعود إنّه كان يضرب غلامه، فجعل يقول: أعوذ بالله، قال: فجعل يضربه فقال: أعوذ برسول الله، فتركه، فقال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم): والله، لله أقدر عليك منك عليه، فاعتقه.
والشاهد في أنّ العبد قد استعاذ برسول الله بعد الاستعاذة بالله سبحانه، وقد بلغ من تكريمه لرسول الله أنّه ترك ضربه، فلو كانت الاستعاذة بالرسول كفراً وشركاً، لكان عليه أن يضربه بأشدّ من ذلك.
وأمّا لماذا لم يترك ضربه عندما استعاذ بالله سبحانه، فشرّاح الصحيح يحملونه على عدم سماعه لشدّة غضبه. وعلى كلّ حال فإن تلقّي الصحابة لهذه الكلمة يعبّر عن تكريم الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم)لا الشرك بالله سبحانه.
روي عن عائشة أنّها قالت: بعثت صفيّة إلى رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) بطعام، قد صنعته له وهو عندي، فلمّا رأيت الجارية أخذتني رعدة حتى استقبلتني فضربت القصعة فرميت بها، قالت: فنظرت إلى رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) فعرفت الغضب في وجهه، فقلت: أعوذ برسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) أن يلعنّي اليوم.
فهذا هو رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)يسمع من زوجته الاستعاذة به، فلو كانت الاستعاذة أمراً محرّماً أو سبباً للشرك أو تجاوزاً للحدّ ووروداً في الغلو، لنهى رسول الله عائشة وكان عليه أن يغضب عليها أكثر من غضبه لضرب القصعة والرمي بها.

فان قيل انهم يطلبون من النبى ص و الائمة ما لا يقدر عليه الا الله , قلنا انهم لا يطلبون الا مايعتقدون ان الله تعالى اقدر المستغاث به عليه
فهل كان سليمان عليه السلام مشركا فى قوله :قَالَ يَأَيّهَا الْمَلاُ أَيّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ * قَالَ عِفْرِيتٌ مّن الْجِنّ أَنَاْ آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مّقَامِكَ وَإِنّي عَلَيْهِ لَقَوِيّ أَمِينٌ * قَالَ الّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مّنَ الْكِتَابِ أَنَاْ آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ "
فقد طلب سليمان ع امرا من جنس ما يقول السلفية انه لا يقدر عليه الا الله
و الشيعة يعتقدون ان النبى ص اكمل و اقدر من الذى عنده علم من الكتاب و انه ص كان لديه الاسم الاعظم و كذلك الائمة من اهل البيت الذين لا يحصى الشيعة كراماتهم

السيدة عائشة
لا شك ان الشيعة يبغضون السيدة عائشة بسبب موقفها من الامام على و معركة الجمل و كانت لا تحبه, ففى المسند
24107-حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عبد الأعلى عن معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن عائشة قالت : لما مرض رسول الله صلى الله عليه و سلم في بيت ميمونة فاستأذن نساءه ان يمرض في بيتي فأذن له فخرج رسول الله صلى الله عليه و سلم معتمدا على العباس وعلى رجل آخر ورجلاه تخطان في الأرض وقال عبيد الله فقال بن عباس أتدري من ذلك الرجل هو علي بن أبي طالب ولكن عائشة لا تطيب لها نفسا"
تعليق شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين
و يثير السلفية مسالة اتهام الشيعة للسيدة عائشة بارتكاب الفاحشة ,و هو قول يبرأ منه عامة الشيعة الا من شذ
و نصوص علمائهم فى تنزيهها عن ذلك كثيرة منها
قال الشريف المرتضى : ( ولأن الأنبياء عليهم السلام يجب أن ينزهـوا عن مثل هذه الحال ، لأنها تعر وتشين وتغض من القدر ، وقد جنب الله تعالى أنبياءه عليهم السلام ما هو دون ذلك ، تعظيماً لهم وتوفيراً ، ونفياً لكل ما ينفر عن القبول منهم ... )أمالي المرتضى - ج1 ص475 .
قال الشيخ الطوسي : ( وما زنت امرأة نبي قط لما في ذلك من التنفير عن الرسول وإلحاق الوصمة به ، فمن نسب أحداً من زوجات النبي إلى الزنا فقد أخطأ خطئاً عظيماً ...)التبيان في تفسير القرآن - ج10 ص52
قال العلامة السيد محمد حسين الطباطبائي : ( أنه على ما فيه من نسبة العار والشين إلى ساحة الأنبياء عليهم السلام ، والذوق المكتسب من كلامه تعالى يدفع ذلك عن ساحتهم وينزه جانبهم عن أمثال هذه الأباطيل ..)الميزان في تفسير القرآن - ج10 ص225 .
اخيرا قال السيد عبد الحسين شرف الدين :
أنها عند الإمامية وفي نفس الأمر والواقع أنقى جيبا وأطهر ثوبا وأعلى نفسا وأغلى عرضا وأمنع صونا وأرفع جنابا وأعز خدرا واسمي مقاما من أن يجوز عليها غير النزاهة أو يمكن في حقها إلا العفة والصيانة ، وكتب الإمامية قديمها

وحديثها شاهد عدل بما أقول ، على أن أصولهم في عصمة الأنبياء تحيل ما بهتها به أهل الإفك بتاتا ، وقواعدهم تمنع وقوعه عقلا ولذا صرح فقيه الطائفة وثقتها أستاذنا المقدس الشيخ محمد طه النجفي أعلى الله مقامه وهو على منبر الدرس بوجوب

عصمتها من مضمون الإفك عملا بما يستقل بحكمه العقل من وجوب نزاهة الأنبياء عن أقل عائبة ولزوم طهارة أعراضهم عن أدنى وصمة فنحن والله لا نحتاج في براءتها إلى دليل ولا نجوز عليها ولا على غيرها من أزواج الأنبياء والأوصياء كل ما كان من هذا القبيل . ( الفصول المهمة )
و لا اصل لهذه الحكاية فى التراث لشيعى الا رواية شاذة فى تفسير القمى لا اعرف احدا من علماء الشيعة المعتد بهم صححها , بل ما عليه اغلبية علماء الشيعة ان هذا التفسير لا يثبت عن القمى اصلا ,و انه ليس كل ما فيه صحيح

مسالة الحكم بكفر من لم يعتقد بإمامة الائمة الاثني عشر

المسالة تعود عند الشيعة الى مسألة إنكار الضروري، و بما أن الامامة ليست من ضروريات الدين عند بعض الفرق الاسلامية، فلا يمكن الحكم بكفر من ينكرها منهم. نعم، الامامة والاعتقاد بالائمة الاثني عشر هو من ضروريات المذهب، وعدم الاعتقاد بها يعد خروجا عن المذهب لا عن الإسلام و من هنا تحمل كلمات بعض العلماء الواردة، في هذا الموضوع بارادة التكفير بالمعنى الاخص ـ أي عدم الايمان ـ لا التكفير بالمعنى الأعم ـ و هو عدم الإسلام ـ و هذه رسائل علماء الامامية منتشرة في عرض الأرض وطولها تشهد باسلام المخالف ـ و هو من لا يعتقد بإمامة الائمة الاثني عشر ـ وطهارته .
ومن خالف هذا الحكم بقول أو فتوى فهو لا يتعدى كونه رأيا خاصا به لا يمثل موقف الطائفة أو مشهور علمائها، بل نقل الشيخ البحراني في (حدائقه ج 5 ص 175) ما نصه: (( ان المشهور بين متأخري الأصحاب ـ أي علماء الامامية ـ هو الحكم بإسلام المخالفين و طهارتهم، وخصوا بالكفر و النجاسة الناصب, كما أشرنا إليه في صدر الفصل وهو عندهم من أظهر عداوة أهل البيت (عليه السلام) ))
   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
02-11-2012 (غير مسجل)

محمد أبو غوش

هنا مناقشة هذا البحث في منتدى الأصلينhttp://www.aslein.net/showthread.php?t=16495
[ 1 ]
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/50000
تعليقك
2 + 8 = أدخل الكود
الشريعة على الفيس بوك

 

تحويل التاريخ
يومشهرسنة

هجري
ميلادي
احصائيات الزوار
احصائيات الموقع
لهذا اليوم : 36147
بالامس : 32017
لهذا الأسبوع : 36136
لهذا الشهر : 481820
لهذه السنة : 710678
منذ البدء : 14480479
تاريخ بدء الإحصائيات: 10-12-2011 م
ليس كل ما يضاف في الموقع يعبر بالضرورة عن رأي إدارة موقع الشريعة وأي عملية سرقة لمواد الموقع تعرض صاحبها للمسائلة أمام دوائر الرقابة والنشر ويحق للموقع رفع دعوى قضائية أمام المحاكم