التصويت
مارأيك في ثورات الربيع العربي ؟
بداية بشارة الرسول (ص) بعودة الخلافة
تدخل خارجي بشؤون الدول
أمر طبيعي بسبب ديكتاتورية الحكام وظلمهم
لا أعلم
منتديات الشريعة
ساحات حوارية في كافة المجالات - أحدث الأخبار وما يهمك - تواصل و تحاور
البحث
البحث في
تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
القائمة البريدية

اشتراك 

الغاء الاشتراك

رسائل الجوال

أدخل رقم جوالك لتصلك آخر اخبارنا
مثال : 966500000000
بحث جوجل
بحث مخصص
التأريخ
احصائيات الموقع
جميع المواد : 6247
عدد التلاوات : 822
عدد المحاضرات : 585
عدد المقالات : 597
عدد الفلاشات : 65
عدد الكتب : 1828
عدد الفلاشات : 65
عدد المواقع : 31
عدد الصور : 131
عدد التواقيع : 126
عدد الاناشيد : 17
عدد التعليقات : 3164
عدد المشاركات : 126
نعتذر عن التأخير في المساهمات والرد على مشاركاتكم في الموقع بسبب الأوضاع في سوريا نرجوا منكم المساهمة ومتابعة المنتدى حيث الحوار والسرعة .

في ذكرى ميلاد الرسول العظيم

عرض المقال
في ذكرى ميلاد الرسول العظيم
3416 زائر
02-02-2013
الدكتور الشيخ: مصطفى السباعي

في ذكرى ميلاد الرسول العظيم

بقلم الدكتور الشيخ: مصطفى السباعي

تطل على العرب والمسلمين والعالم كله ذكرى مولد الرسول العظيم محمد صلى الله عليه وسلم وهم في أشد الحاجة إلى دروس هذه الذكرى وما فيها من عبر بالغات.

فضل الرسول العظيم صلى الله عليه وسلم على العرب والعالم:

إن أحداً لا يعرف فضل الرسول العظيم على العرب والعالم إلا إذا عاش بعقله ونفسه في تلك الحقبة التي ولد وبعث فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأحاط بما كان عليه الناس من عقائد ، والشعوب من أوضاع ، والعرب خاصَّة من عادات وتقاليد، ثم عاش مرة أخرى بعقله وروحه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في شمائله وأخلاقه، وشخصيَّته وروحانيَّته، ومع شريعته في قرآنها وسنتها، يبحث بحث المحب المخلص في أسس هذه الشريعة وعقائدها وفلسفتها ونظمها وآدابها، وبذلك فحسب يتجلَّى له فضل الرسول وخلوده وجدارته التي هيأه الله بها لتكون نبوته خاتمة النبوات، وتكون شريعته خاتمة الشرائع، ويكون هو شخصه خاتم رسل الله وأنبيائه.

حال جمهور المسلمين من هذه الحقائق

وجمهور المسلمين اليوم ـ وإن كانوا يحتفلون كل عام بذكرى مولده ـ محجوبون عن التعرف على إلى هذه الحقائق ، بإلفهم لدينهم الذي ولدوا في أجوائه، كما يألف صاحب البيت بيته الذي ولد فيه، وكما تطول صحبة الولد الغافل لأبيه العظيم، مما صرفهم عن إدامة النظر والبحث في أثر الرسالة الإسلامية في تاريخ العالم، وأثر الرسول في تاريخ الحضارات، وأثر دعوة الإسلام في تحرير الإنسان تحريراً لم تدانه دعوة في القديم ، ولم تشابهه دعوة في الحديث ، ولن تلحق به دعوة يقوم بها أي عظيم في التاريخ ، مهما تتجمع له من صفات العبقرية والإلهام، وأسباب الفوز والنجاح.

النجاة من الوثنية المظلمة:

نحن المسلمين مدينون لرسول الله صلى الله عليه وسلم في نجاتنا من الوثنية المظلمة التي لا يزال يعيش فيها آلاف الملايين من البشر، رضوا لأنفسهم أن يتخلفوا بعقولهم عن ركب التفكير العقلي الحضاري، ويعيشوا كما كان يعيش ويفكر الإنسان البدائي قبل عشرات الألوف من السنين.

النجاة من الوحدانية المشوّهة:

ومدينون لرسول الله في نجاتنا من الوحدانيَّة المشوَّهة القلقة التي لا تلتقي مع طمأنينة العقل وسكن الضمير.

النجاة من الجهالة القاتلة:

ومَدينون لرسول الله إذ أنجانا من الجهالة القاتلة ، وجعلنا حملة لواء العلم والمعرفة في العالم عشرة قرون، كانت فيها لغتنا لغة العلم، ومعاهدنا جامعاته، وكتبنا مصادره وموسوعاته.

النجاة من الأمراض الخلقية والنفسية والصحية:

ومدينون لرسول الله في نجاتنا من الأمراض الخلقية والنفسية والصحية التي تفتك بمجتمعات بالغة الذروة في الرقي المادي والتقدم الحضاري ، وقد بدت تفتك بنا مذ جهلنا فضل رسول الله علينا في النجاة من تلك المهلكات.

وحدة اللغة وامتداد الوطن:

ونحن العرب مدينون لرسول الله صلى الله عليه وسلم بوحدة لغتنا التي نتكلم بها ـ مائة مليون من الناس ـ لساناً واحداً وبياناً واحداً.

ومدينون لرسول الله بامتداد وطننا من شواطئ المحيط الأطلسي ، إلى الخليج العربي، إلى جبال طوروس ، وطناً جمع من أسباب القوة والثروة والجمال ما لم يجمعه وطن على ظهر الأرض.

وحدة الأمة:

ومدينون لرسول الله صلى الله عليه وسلم بوحدة أمتنا وحدة كاملة في الهدف والشعور والأمل والألم على تعدد أقطارها وبيئاتها المحلية ، وحدة لم تجتمع لشعب من شعوب الأرض بهذا المظهر الإنساني الرائع.

نحن العرب مدينون لرسول الله صلى الله عليه وسلم بأننا طرقنا أبواب رومة، واقتربنا من مشارف باريس، وهدَّدنا أسوار فينا، وجعلنا البحر المتوسط بحراً عربياً ، وخَطَطْنا في أسفار الخلود صفحات لأمم سبقتنا في الحضارات، وقدَّمنا إلى الإنسانية من العظماء الخالدين قوافل لا يحصيهم العد، لم تشوِّه عظمتهم الإنسانية الخالدة ما شوَّه عظمة غيرهم من عظماء الأمم : خلقاً أو سيرة أو طغياناً أو إفساداً وتهديماً.

عناصر الانبعاث:

ونحن العرب مدينون في حاضرنا لرسول الله صلوات الله وسلامه عليه، فنهضتنا قد جعل الرسول دعائمها جزءاً من عقيدتنا لا يتم إيمان المؤمن إلا بالعمل لها، ووحدتنا قد ركز مقوِّماتها في مجتمعنا بحيث غدت حلماً لجماهيرنا لا يقف في طريقها إلا الاستعماريون وعملاؤهم، وقوتنا هي ثمرة الجهاد الذي أوجبه علينا، وجعله طريقنا إلى الجنة والخلود، وقيادة الأمم هي رسالتنا التي حمَّلنا أعباءها لنكون الأمناء على الحق والخير في الوجود الإنساني....

هذه هي عناصر انبعاثنا الجديد قد هيَّأها محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم لكلِّ زعيم يحمل اللواء من بعده، فأزاح عن كاهله عبء الدخول معنا في معركة الإقناع بها والتبنِّي لها، من حيث فرغه لعب الدخول في المعركة الحاسمة مع أعدائها من مستعمرين ومغتصبين وطامعين...

نحن العرب والمسلمين مدينون لرسول الله صلى الله عليه وسلم ديناً لا نستطيع نكرانه وجحوده، فإن يكن بيننا منكر أو جاحد، فبحسب كل عربي صادق وكل مسلم مخلص ، أن يعاهده ـ في ذكرى مولده ـ بأن يكون له من الأوفياء المخلصين، فسلام عليه يوم قاد آباءنا في معارك الفتح المبين، وسلام عليه إذ يقودنا اليوم في معارك الحرية والكرامة على طريق مستقيم، وسلام على خلفائه وأوليائه الأولين والآخرين، وسلام عليه حين يلقونه في جنات النعيم.

__________________________________

حضارة الإسلام: العدد الثالث من السنة الأولى ، ربيع الأول 1380

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
05-02-2013 (غير مسجل)

عماد الدين حمدي

بسم الله الرحمان الرحيم .اللهم صل على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه و سلمنحن العرب والمسلمين مدينون لرسول الله صلى الله عليه وسلم ديناً لا نستطيع نكرانه وجحوده، {فهو فينا} فإن يكن بيننا منكر أو جاحد، فبحسب كل عربي صادق وكل مسلم مخلص ، أن يعاهده {في أنفسنا بين يدي الله} في ذكرى مولده {بأن تتمّي نوره فيتا "يا أبّها الذين آمنوا استحيبوا للهوللرّسول إذا دعاكم لما يحييكم..."وأن نكون} له من الأوفياء المخلصين، فسلام عليه يوم قاد آباءنا في معارك الفتح المبين، وسلام عليه إذ يقودنا اليوم في معارك الحرية والكرامة على طريق مستقيم، وسلام على خلفائه وأوليائه الأولين والآخرين، وسلام عليه حين يلقونه في جنات النعيم.ــــ أرجوالمعذرة و العفو عن تطفّلي على موائدكم النورانيّة المشرقة. السّلام عليكم و رحمة الله و بركاته. أه.
[ 1 ]
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/50000
تعليقك
4 + 7 = أدخل الكود
الشريعة على الفيس بوك

 

تحويل التاريخ
يومشهرسنة

هجري
ميلادي
احصائيات الزوار
احصائيات الموقع
لهذا اليوم : 5990
بالامس : 4383
لهذا الأسبوع : 5988
لهذا الشهر : 79008
لهذه السنة : 79004
منذ البدء : 13848555
تاريخ بدء الإحصائيات: 10-12-2011 م
ليس كل ما يضاف في الموقع يعبر بالضرورة عن رأي إدارة موقع الشريعة وأي عملية سرقة لمواد الموقع تعرض صاحبها للمسائلة أمام دوائر الرقابة والنشر ويحق للموقع رفع دعوى قضائية أمام المحاكم