التصويت
مارأيك في ثورات الربيع العربي ؟
بداية بشارة الرسول (ص) بعودة الخلافة
تدخل خارجي بشؤون الدول
أمر طبيعي بسبب ديكتاتورية الحكام وظلمهم
لا أعلم
منتديات الشريعة
ساحات حوارية في كافة المجالات - أحدث الأخبار وما يهمك - تواصل و تحاور
البحث
البحث في
تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
القائمة البريدية

اشتراك 

الغاء الاشتراك

رسائل الجوال

أدخل رقم جوالك لتصلك آخر اخبارنا
مثال : 966500000000
بحث جوجل
بحث مخصص
التأريخ
احصائيات الموقع
جميع المواد : 6247
عدد التلاوات : 822
عدد المحاضرات : 585
عدد المقالات : 597
عدد الفلاشات : 65
عدد الكتب : 1828
عدد الفلاشات : 65
عدد المواقع : 31
عدد الصور : 131
عدد التواقيع : 126
عدد الاناشيد : 17
عدد التعليقات : 3224
عدد المشاركات : 128
نعتذر عن التأخير في المساهمات والرد على مشاركاتكم في الموقع بسبب الأوضاع في سوريا نرجوا منكم المساهمة ومتابعة المنتدى حيث الحوار والسرعة .

ما زالت أسماؤهم

عرض المقال
ما زالت أسماؤهم
3505 زائر
05-11-2012
محمد أحمد الزاملي
ما زالت أسماؤهم
يا مَن مَنَّ عليه بنعمٍ من المحال حصرها، من الكريم كرمًا يعجز اللسان عن شكرها، كن في دعوة النبي - صلى الله عليه وسلم - العدنان دون كلل أو ملل، وابكِ على الذنب يا مَن تريد دخول الجنان.
سِرْ بين الدروب، وانظر كم من محروم ينتظر ابتسامتك، كن في قلب الربوع، وناظر كل مَن هو متعطش لسماع كلام هذا الدين.
اجعل مجد أمتك لا يغيب عن فكرك، لا تنسَ مَن ضحَّى من أجله، ترى الأجيال القادمة تنتظر عطاءنا لكي تذوق طيب النعمة التي أنعم الله بها علينا دون سؤال نعمة الإسلام، لا ترضَ إلا أن تكون لك همة في العلياء، تتجول بنور بين الأحبة إذ هم في انتظار التقاء القلوب في رحاب كلام الله وهَدْي الرسول الأمين - صلى الله عليه وسلم.
انتفض، انهض، اخرج من محرابك لهذا الدين، كن نبراسًا مضيئًا يُنِير دروب الجهل لأمتك، المجروحة منذ زمان، حين فاضت روح المصطفى والحزن فاض في القلوب فيضًا عظيمًا على فراق معلمنا.
لا تطع النفس والهوى، حطم قيد الشيطان، انزع من القلب كل زينة، سابق النهار والليل، هناك فرسان ما زالت أسماؤهم تجوب المعمورة.
حرر فكرك وجهدك في أرجاء البسيطة، ولا تحلم باسم لامع حتى تُقبَل عند ربك الذي أعطى الخير كله لنبيه الجامع.
ويبقى قلمي يتدفَّق ينادي همتي وكل الهمم: هيا لخدمة دين إلهنا الغني الكريم؛ لكي لا يبقى شقي ولا محروم بين البشرية.
والصلاة والسلام على أبي القاسم مهجة روحنا محمد - صلى الله عليه وسلم.
   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/50000
تعليقك
7 + 2 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
الشريعة على الفيس بوك

 

تحويل التاريخ
يومشهرسنة

هجري
ميلادي
احصائيات الزوار
احصائيات الموقع
لهذا اليوم : 794
بالامس : 6484
لهذا الأسبوع : 794
لهذا الشهر : 79415
لهذه السنة : 1319794
منذ البدء : 15089850
تاريخ بدء الإحصائيات: 10-12-2011 م
ليس كل ما يضاف في الموقع يعبر بالضرورة عن رأي إدارة موقع الشريعة وأي عملية سرقة لمواد الموقع تعرض صاحبها للمسائلة أمام دوائر الرقابة والنشر ويحق للموقع رفع دعوى قضائية أمام المحاكم